الدينسيرة الأنبياءورشة الكتابة

سيدنا إدريس ثاني الأنبياء

herunterladen

هو نبي من أنبياء الله سبحانه وتعالى ذكره في القرآن الكريم في موضعين في سورة الأنبياء مع ذكر النبوة له عليه السلام إلا أن ذكره لم يأت بشيء من التفصيل كما ذكر للأنبياء فلم يذكر له حوار مع قومه كما لم يذكر القرآن الكريم عن مراحل حياته ولم يذكر أكثر من اسمه وزادت سورة مريم أنه رفع مكانا عاليا {واذكر في الكتاب إدريس إنه كان صديقا نبيا (٥٦) ورفعناه مكانا عاليا (٥٧)} وكذلك لم يأت ذكره مستفيضا في كتب التاريخ التي بين أيدينا أيضا horse life freunde für immer herunterladen.

وقد ذكر المؤرخون أن امه خنوخ بن يرد بن مهلائيل بن قينان بن أنوش بن شيث بن آدم عليه السلام وٱنما قيل له إدريس لأنه أول من درس الوحي المكتوب ، إلا أن الزبيدي يقول:[ ليس مشتقا من الدراسة في كتاب الله عز وجل كما توهمه كثيرون ونقلوه لأنه أعجمي واسمه خنوخ ] ثم قال [ وقيل بفتح النون وقيل بل الأولى مهملة وقال أبو زكريا هي عبرانية وقال غيره سريانية أو أحنوح بحاء مهملة كما في كتب النسب ونقله الصاغاني في العباب هكذا والأكثر الأول]

 وذكر أيضا أنه الجد الرابع والأربعون لسيدنا رسول الله (ص) على ما قاله ابن الجواني في المقدمة الفاضلية] [ كونه أحد أجداده (ص) هو الذي نص عليه أئمة النسب كشيخ الشرف العبديلي وغيره]

وقد ذكر بن كثير في البداية و النهاية أثناء الحديث عن سيدنا إدريس《 وهو في عمود نسب رسول الله (ص) على ما ذكره غير واحد من علماء النسب》

وهو أول نبي بعد أدم عليه السلام وقد ذكره رسول الله (ص) في حديث الإسراء حين مر به وهو في السماء الرابعة كما ثبت في صحيح مسلم

 وهو أول نبي خط بالقلم وقطع الثياب وخاطها

 وهو أول من جاهد في سبيل الله

وأول من سبى من ولد قابيل بن أدم فاسترق منهم

 وقيل إن الله أرسله إلى جميع أهل الأرض في زمانه وجمع له علم الماضين وزاده ثلاثين صحيفة

وأول من اتخذ المكاييل والموازين والاسلحة

وأول من نظر في النجوم  والحساب وهو جد أبي نوح ويقال جد نوح عليهما السلام appsen apple store.

ورفعناه مكانا عاليا:

قلنا إن أكثر ما ذكر لسيدنا إدريس عليه السلام بعد وصفه بالنبوة أنه رفع مكانا عاليا إلا أنه لم يرد سنة صحيحة مرفوعة الى النبي(ص) تبين هذا المكان العلي الذي رفعه الله سبحانه وتعالى إليه وقد ذكر مفسرون وأصحاب السير روايات في ذلك منها ما رواه بن جرير عن يونس عن عبد الأعلى عن ابن وهب عن جرير ابن حازم عن الأعمش عن شمر عن بن عطية عن هلال بن يساف قال سأل ابن عباس كعبا وأنا حاضر وقال له ما قول الله تعالى لإدريس (ورفعناه مكانا عليا(٥٧)) فقال كعب أما إدريس فإن الله أوح إليه أني أرفع لك كل يوم جميع عمل بن أدم فأحب أن يزداد عملا فأتاه الخليل له من الملائكة فقال له إن الله أوحى إلي كذا و كذا فكلم ملك الموت حتى أزداد عملا فحمله بين جناحيه ثم صعد به إلى السماء فلما كان في السماء الرابعة تلقاه ملك الموت منحذرا فكلم ملك الموت في الذي كلمه فيه إدريس فقال وأين إدريس؟ فقال هو ذا على ظهري فقال ملك الموت فالعجب بعث وقيل لي أقبض روح إدريس في السماء الرابعة فجعلت أقول كيف أقبض روحه في السماء الرابعة وهو في الأرض فقبض روحه هناك فذاك قول الله عز وجل《ورفعناه مكانا عليا(٥٧)》  قال ابن كثير في البداية والنهاية {هذا من الإسرائيليات وفي بعده نكارة} وجزم بذلك أيضا بن حجر العسقلاني في فتح الباري وعل من أعظم القرآن وقد دعي رسول الله(ص) له 《 اللهم علمه التأويل》 فوضع يده على صدره ويروي ابن الجوزي في المنتظم عن زيد بن أسلم: 《كان يصعد لإدريس من العمل مثل ما يصعد لجميع بني ادم فجائه ملك الموت فاستأذن الله في جلسة فآذن له فهبط إليه في صورة أدم وكان يسجد فلما عرفه قال إني أسئلك حاجتا قال ماهي؟ قال تذيقني الموت فلعلي أعلم ما شته فأكون أشد استعدادا فأوحى الله إليه أن أقبض روحه ساعة ثم أرسله ففعل ثم قال رأيت قال أشد ما بلغني عنه وإني أحب أن تريني النار قال فحمله وأراه إياها قال إنني أحب أن تريني الجنة فأراه إياه فلما دخلها طاف فيها فقال له ملك الموت أخرج فقال والله ما أخرج حتى يكون الله تعالى يخرجني فبعث الله ملكا يحكم بينهما فقال ما تقول يا ملك الموت فقص عليه ما جرى فقال ما تقول يا إدريس قال إن الله تعالى قال ( كل نفس دائقه الموت) وقال دقته وقال (وإن منكم إلا واردها) وقد وردتها وقال لأهل الجنة ( وماهم منهم بمخرجين (٤٨)) فو الله لا أخرج حتى يكون الله يخرجني فسمع هاتفا من فوقه يقول بإذني دخل وبأمري فعل فخل سبيله وقد ذكرت هذه القصة مطولا في تفسير الآلوس ونسبها الى رسول الله (ص) في حديث أخرجه ابن المنذر عن عمر مولى عفرة يرفع إلى النبي (ص) ثم ذكره قال عقب 《واله تعالى أعلم بصحته وكذا بصحة ما قبله من خبر كعب》 وفي هذا دلالة على تضعيفه لمثل هذه الروايات

حمزة برهون

الاسم: حمزة برهون السن: 14سنة الهواية: السباحة البريد الالكتروني: ji1820635@gmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق