تفسير رؤية سورة النساء في المنام

تفسير رؤية سورة النساء في المنام

﴿ بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ﴾

يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّـهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّـهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ﴿١﴾  وَآتُوا الْيَتَامَىٰ أَمْوَالَهُمْ وَلَا تَتَبَدَّلُوا الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَهُمْ إِلَىٰ أَمْوَالِكُمْ إِنَّهُ كَانَ حُوبًا كَبِيرًا ﴿٢﴾ وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَىٰ فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاءِ مَثْنَىٰ وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَلَّا تَعُولُوا﴿٣﴾  وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإِن طِبْنَ لَكُمْ عَن شَيْءٍ مِّنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَّرِيئًا ﴿٤﴾ وَلَا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّـهُ لَكُمْ قِيَامًا وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا وَاكْسُوهُمْ وَقُولُوا لَهُمْ قَوْلًا مَّعْرُوفًا ﴿٥﴾.

تفسير  سورة النساء في المنام

سماع سورة النساء في المنام، قراءة سورة النساء في المنام لابن سيرين، تفسير حلم قراءة سورة النساء للمتزوجة، تفسير رؤية كتابة سورة النساء في المنام، تفسير رؤية سورة النساء في المنام، سورة النساء في المنام، تفسير حلم قراءة أول سورة النساء، تفسير حلم قراءة سورة النساء للحامل، حلمت إني أقرأ آية من سورة النساء، قراءة القرآن في المنام للعازبة.

أخدنا هده التفاسير عن ما ورد عن السلف الصالح المتخصصين في مجال تعبير الرؤى وتفسير الأحلام، وقد يتشابه التفسير في قراءة أو سماع أو رؤية سورة النساء في المنام، كلها أو جزء منها.

جاء في الألفية الوردية  : وفي النساء إرث ونسوة وفي       مائدة جود وقوم لا تفي

قال جعفر الصادق رضي الله عنه من تلا سورة النساء في  منامه وشيئا منها فإنه يكون معه في آخر عمره امرأة لا تحسن العشرة.

رؤية سورة النساء في المنام، قد تشير الى أن الحالم  كان طالب علم تفوق.

قال ابن فضالة تكون كثير الاحتجاج قوي اللسان ومثل قال هدا قال الكساني وعلي وحمزة رضي الله عنهم.

وأيضا تفسر رؤيا قراءة سورة النساء بتقسيم الميراث او يصاحب حرائر النساء ويرثهم بعد عمر طويل، والله تبارك وتعالى أعلم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *